مركب النسيج التقليدي بجماعة بوعادل، آمال صناع و حرفيين تتشبث ببناية شاهقة و حلم معلق إلى وقت لاحق..!

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

عادل عزيزي

 

يعد إقليم تاونات من الأقاليم الغنية بالثروات الطبيعية والمواد الأولية التي تدخل في العديد من حرف الصناعة التقليدية وبالأخـص صناعة النسيج، حيث يعتبر هذا القطاع بالإقليم من القطاعات الإنتاجية والخدماتية التي تلعب دورا هاما في التنمية المحلية اقتصاديا واجتماعيا.

في إطار الجهود المبذولة لتطوير قطاع الصناعة التقليدية، وتحسين مـردوديته، وانـدماجـه في النسيج الاقتصادي لإقليم تاونات، شهد الإقليـم طفـرة تنمـويـة همـت أبـرز حـرف الصناعـة التقـليـديـة بالمنـطقـة بتمويل وتنفيذ ثمانية مشاريع مهيكلة بقيمة مالية إجمالية تناهز 28,25 مليون درهم …، سيتم بموجبها إحداث مركب للنسيج التقليدي بجماعة بوعـادل، قرية للمنتوجات النباتية بجماعة اجبابرة، دار الصانعة للفخار القروي النسوي بجماعة بني سنوس، فضال عن إقامة مشروع لتثمين الفخار القروي النسوي بجماعات البيبان وأورتزاغ والكيسان ، كما تمـت المـصادقـة على إحداث دار الصانعة للخياطة التقليدية بجماعة الكيسان، فضاءات لتسويق المنتوجات الحرفية و كذا مركب للصناعات الحرفية بجماعة البيبان و مركز للتكوين بالتدرج المهني في حرف الصناعة التقليدية بمدينة تاونات.

و على هذا الأساس، تم يوم الأربعاء 03 أكتوبر2018، بقرية أولاد آزم بجماعة بوعادل التابعة ترابيا لنفوذ إقليم تاونات، إعطاء انطلاقة بناء مركب للنسيج التقليدي على مساحة 1572 متر مربع منها 1144 متر مربع مساحة مغطاة، بتكلفة إجمالية تبلغ 5,4 مليون درهم.

لكن ولسوء حظ الصناعة التقليديين بالجماعة، فإن هذا المشروع الحيوي الاقتصادي والمرفق الاجتماعي و الذي انتهت أشغاله بداية سنة 2019 لا زال مغلقا الى حدود الساعة.

و حسب مصدر مطلع لجريدة فلاش 24، فإن سبب التأخير الحاصل في المشروع هو غياب التجهيزات و التي تتحمل مسؤوليته المديرية الجهوية للصناعة التقليدية بفاس، فرغم عدة مراسلات قامت بها جماعة بوعادل إلى المديرية للإسراع بتجهيز المركب لكن بدون نتيجة، حسب المصدر.

وأضاف المصدر، أنه في يونيو من السنة الجارية و بطلب من عامل الإقليم السيد صالح داحا اجتمعت لجنة مكونة من ممثلين عن الشركاء في المشروع للإسراع بفتح المركب و إعطاء انطلاقة العمل به لكن بقي الحال كما هو.

وجدير بالذكر، أنجز هذا المركب في سياق الاتفاقية الإطار للشراكة بين كل من وزارة الصناعة التقليدية والاقتصاد الاجتماعي والتضامني ووكالة إنعاش وتنمية أقاليم الشمال وغرفة الصناعة التقليدية لجهة فاس-مكناس وعمالة إقليم تاونات والمجلس الإقليمي وجماعات تاونات وبوعادل ، وهي الاتفاقية التي تهم إنجاز مشاريع مهيكلة في قطاع الصناعة التقليدية.

كما تجدر الإشارة، تتميز جماعة بوعادل بسبقها التاريخي بالمنطقة في مجال الصناعة التقليدية حيث تعتبر قرية أولاد آزم من المناطق الرائدة في فن النسيج التقليدي والوجهة الاولى للدرازة– حياكة الجلابيب والأغطية – بالاعتماد على صوف الغنم كمادة اولية باعتبارها المكون الاساسي “للخرقة التقليدية” ذو اللونين الطبيعيين البني الغامق والعاجي “Couleur lvoire” ، كما تعرف الجماعة بفن النجارة اليدوية خاصة ببوعادل، وكذا صناعة الأواني الخزفية التي اشتهرت بها دواوير بني قرة، الى جانب ذلك هناك بعض الحرفيين الممارسين لمهنة الحدادة الذين يباشرون نشاطهم الحرفي المتمثل في الأدوات الفلاحية بالأسواق الأسبوعية التابعة للجماعات المجاورة.

الى أن معظم منتوجات الصناعة التقليدية المحلية تباع بالأسواق الأسبوعية للجماعات المجاورة وبأسواق الجهة منطقة اكتامة التابعة لإقليم الحسيمة وباب برد بإقليم شفشاون وبالمحلات التجارية بالجماعة.

بهذا المشروع المذكور المتعثر، والأخرى غير المذكورة، يعيش إقليم تاونات حالة من الانسداد والفوضى انعكست سلبا على الوضع التنموي، مع تسجيل غياب وتأخير كبير في مختلف المشاريع والبرامج الاستثمارية الكبرى التي ستمكن من حل أزمة البطالة بالإقليم.

مشروع مركب النسيج التقليدي بجماعة بوعادل ليس الوحيد المتعثر لكن هناك مشاريع أعطيت انطلاقتها في إطار مشاريع مهيكلة لقطاع الصناعة التقليدية بإقليم تاونات، “قرية للمنتوجات النباتية بجماعة اجبابرة، دار الصانعة للفخار القروي النسوي بجماعة بني سنوس، مشروع تثمين الفخار القروي النسوي بجماعات البيبان وأورتزاغ والكيسان ، مشروع دار الصانعة للخياطة التقليدية بجماعة الكيسان، فضاءات لتسويق المنتوجات الحرفية و كذا مركب للصناعات الحرفية بجماعة البيبان و مركز للتكوين بالتدرج المهني في حرف الصناعة التقليدية بمدينة تاونات”، لكن غالبيتها مشاريع متعثرة أو متوقفة. يتبع

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.