“جمعية الساقية الحمراء للأمراض المزمنة تجري لقاء تواصلي مع السيد عامل إقليم السمارة

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

 

متابعة : لحبيب بوكعيبة

 

يحسب للسيد العامل تجاوبه السريع مع طلب اللقاء مشكورا، و بعد التعريف بالأعضاء الذين يمثلون لجنة التواصل، و ذكر مناصبهم بالجمعية.

اتخذ اللقاء طريقه لفتح النقاش في أهداف الجمعية و مجالات اختصاصها و تشعب النقاش ليشمل الإكراهات و الاختلالات التي تواجه المواطن في مجال تعامله مع قطاع الصحة و المشاكل التي يراها المواطن و تراها الجمعية سهلة الحل اذا توفرت الإرادة .

و بعد التطرق من طرف الجمعية التي  تمثل المجتمع المدني جاء جواب المسؤول في شخص السيد العامل أنه يعي جيدا ما يعانيه المواطن و وضح ما تقوم به إدارته من تحركات و اتصالات تحاول أن تنهض بهذا القطاع و تذلل العقبات التي تواجهه في حدود سلطته و أكد أن قطاع الصحة و التعليم من بين القطاعات التي يهمه أن يتم النهوض بها و تغيير ما يشوبها من شوائب.

و تطرق ممثلو الجمعية  لعدة عوائق من بينها عدم التحاق بعض الدكاترة و تقاعسهم عن العمل و أكد أن الأمر يعود لذوي الاختصاص بالقطاع لأنهم هم أصحاب الحق في مراسلة وزارة الصحة التي أكدت أنها قد أرسلت ما يفوق 24 دكتور لخدمة المواطن و أداء واجبهم المهني

كما عرجوا  لاكراه تموين سيارات الإسعاف ( بالبنزين) الذي يجد المواطن نفسه أمامه و لا يجد له حلا .

كما تمت الإشارة إلى ضرورة إلحاق طبيب للأمراض النفسية و العقلية و خاصة أن بالمدينة ما يفوق 400 مريض تقريبا.

طرح اعضاء الجمعية  أيضا مشكل الإدمان و طموح الجمعية والساكنة  إلى أن يكون الطبيب و الموظف و حارس الأمن المدني انسان قبل أن يكون مأجور يتقاضى على عمله بحكم انهم يستقبلون مريضا  يعني أنه في حالة ضعف .

كما ناقشوا حالة مرضى الفشل الكلوي و قد شمل النقاش الوجبة الغذائية و ما تحتويه.

كما أن اللقاء فتح النقاش في ما يتلقاه المستشفى من دعم مادي و تاكد للجمعية  أن القطاع لا يقف وحيدا و أنه يتلقى العون العيني مما لا يجعله يعاني خصاصا في الأجهزة و لكن تبين انهم أمام معضلة تقاعس مهني لا انساني.

خرج اعضاء الجمعية من اللقاء  واعون بدور المجتمع المدني و أن الحل بيد المجتمع المدني و موقوف بنسبة وعيه، و قد أكد السيد العامل أن بابه مفتوح لجميع من يريد أن يعمل على تحسن هذا المجال أو ذاك و بلا استثناء.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.