“الوضع المائي وخطورته بسبب الجفاف” موضوع لقاء تواصلي بإقليم إفران

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

فلاش24 – محمد عبيد

خرج لقاء تواصلي نظمته “جمعية سهل الغنم لحماية وتدبير الموارد الطبيعية بتيكريكرة” في موضوع “الوضع المائي وخطورته بسبب توالي سنوات الجفاف بالمغرب”، بجملة من التوصيات من بينها:

– تنظيم حملات تحسيسية بالمؤسسات التعليمية على مستوى الجماعة التربية لتيكريگرة.

-تنظيم حملات تحسيسية بالتجمعات السكنيةبتراب الجماعة.

– دعوة الجماعة الى مراسلة حوض سبو لمحاولة البحث عن النفط المتوفرة على مخزون مهم من المياه الجوفية بتراب الجماعة

– توفير مياه التوريد للماشية والشرب للكسأبة بمنطقة ازغار وبالمناطق الجبلية.

– المطالبة بتشييد السدود التلية لتجميع المياه لاستفادة الساكنة.

– التوظيف الفعلي لمهة الشرطة المائية لمستعملي المياه بكمية غير معقولة بالضيعات الفلاحية بالحمامات بالمقاهي باماكن غسل السيارات.

– استعمال وسائل التواصل الاجتماعي في التبليغ بخطورة تبذير المياه ونشر الوعي بين أفراد الأسر باستعماله بعقلانية في كل متطلباتهم اليومية.

– محاولة ايجاد السبل الكفيلة مع المصالح المعنية للاستفادة من تصفية المياه العادمة

– التسريع في ربط بعض الدواوير بالماء الصالح للشرب.

– الاستمرار في اللقاءات التواصلية بين كل المعنيين وكالة الماء والكهرباء والسلطة المحلية والجماعة والمجتمع المدني في إطار تفعيل المقاربة التشاركية والتشاورية حول أي مستجد للإشكالية.

اللقاء الذي كان ان دعت إلى انعقاده السلطة المحلية لتگريگرة بدائرة آزرو إقليم إفران خلال الأسبوع الثالث من يناير الجاري (2024) بمقر الجماعة الترابية لتيكريگرة، جاء تنفيذا للتعليمات السامية لصاحب الجلالة نصره الله من أجل اعطاء الأهمية لإشكالية الماء بالمغرب، وذلك بناء على الخصاص الكبير الذي تعرفه بعض المناطق بالمملكة، إذ تم خلاله التطرق للإكراهات التي تعيشها ساكنة الجماعة من أجل التزويد بالماء الصالح للشرب سواء بالدواوير أو بأزغار أو بالمنطقة الجبلية.. حيث تدارس المشاركون سبل إيجاد الحلول المستعجلة التي يمكن اتخاذها، منها استغلال بعض آبار التزويد دوار أفود أوعسال إلى حدود جماعة سيدي المخفي، وكذا تزويد دوار واد مغرة ودواوير أخرى.. وهي إجراءات، يقول رئيس جمعية سهل الغنم لحماية الموارد الطبيعية السيد بنيوسف طاعوش، وجب تسريعها مع المصالح المعنية إضافة إلى الطرق التي يجب بواسطتها تزويد مناطق ازغار حيث السكان متفرقون مع العلم أن الطريقة التي تم العمل بها السنة الماضية في تزويد الكسابة بماء التوريد والشرب كانت نسبيا ناجحة… وملتمسا المزيد من التحسيس والاستعمال المعقلن والعمل الجاد في الترشيد وبقاربة تشاركية فعالة بين جميع المعنيين بغرض تخفيف العبئ على الفرشات المائية”.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.