الصحة النفسية والقدرة الشرائية عند المغاربة

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

فلاش24 – محمد عبيد/كاريكاتور: محمد أيت خويا (قلعة مكونة)

الصعوبات التي يعاني منها غالبية المغاربة تتمثل في ارتفاع تكاليف المعيشة، ونقص الإمكانيات، ومواجهة البطالة، ومواجهة انعدام فرص العمل، مع تزايد أعباء تربية الأطفال، وإرسالهم إلى المدارس، وإطعامهم، ورعايتهم.

تقدم لهم، من وقت لآخر، ابتسامة أو استراحة قصيرة خالية من الهموم…

كل هذه العناصر تجعل الحياة صعبة.

إنهم يجعلون من حمله وزنًا رهيبًا… عمل روتيني مستمر لتلبية احتياجات الفرد، لتجنب الغرق في عدم الاستقرار المزمن وعدم إيجاد طريقة للنهوض مرة أخرى.

وأمام هذا الوضع الذي لا ينفصم، فإن التأثير النفسي والعقلي ثقيل للغاية.

✓الناس يعانون في صمت…

يكافح الناس للتعبير عن أحزانهم… الناس يتحملون ويصمتون… يستخدم الناس مرونتهم للتأقلم، لإبقاء رؤوسهم فوق الماء.

كلما تحملنا أكثر، كلما أصبحنا أكثر صرامة بالطبع، لكننا نفقد أيضًا الكثير من الريش. ومن هنا الأمراض النفسية العديدة التي يشكو منها الكثير منا…

الإجهاد المزمن، التعب العام، الضغط المستمر، الاكتئاب، حالات العصبية المستمرة، قلة النوم، الأرق الحاد، اضطرابات نفسية أكثر أو أقل خطورة، نوبات ذهانية، الغضب، العدوان، محاولات الانتحار، العنف المنزلي، العنف ضد الأطفال، الإدمان على جميع أنواعه… بما في ذلك الكحول والحشيش والمؤثرات العقلية المستخدمة بطريقة فوضوية وخارجة عن السيطرة والكراك والكوكايين والهيروين.. ناهيك عن تعاطي التبغ بجميع أشكاله، والذي يشكل مشكلة حقيقية للصحة العامة ويؤثر اليوم على مجتمع بأكمله… الشباب المغربي بشكل متزايد.

كل هذه النتائج تفسر جزئيا مجموعة الأرقام المتوفرة لدينا، في انتظار إجراء تحقيق حقيقي جدي ودقيق، ميدانيا من قبل فرق مختصة، لإجراء تشخيص دقيق للحالة النفسية للمغاربة، الذين يواجهون الحياة وتحدياتها.

✓المخاطر وغيرها من الأحوال القاسية…

إذا ثبت أن ملايين المغاربة يعانون من العديد من الأمراض النفسية، فمن الواضح أيضًا أننا نفتقر إلى الأدوات والوسائل والمهارات والتدريب لمساعدة ودعم، ولماذا لا، علاج إخواننا من البشر في مواجهة العواقب.

الحياة العصرية التي يدفعون ثمناً باهظاً من أجلها… لأنه، بالإضافة إلى التأثيرات العقلية، هناك أيضًا الضرر الجسدي الناجم عن عدم الاستقرار، والنواقص المختلفة، والقلق المستمر الناجم عن عدم القدرة على ضمان وتحمل دوره كأب، وأم، وزوج، وزوجة… مشاكل في القلب، مثل مرض السكري، وخطر الإصابة بالسكتة الدماغية، ناهيك عن التهاب الكبد، والتهابات الرئة وغيرها من الأمراض، التي من ناحية، والتي تستمر مع مرور الوقت، من ناحية أخرى، لا يتم تشخيصها أو علاجها في الوقت المناسب. وإلى حد كبير، تعود الأسباب أيضًا إلى نوعية حياة المغاربة. نظافة الحياة، النظافة الجسدية، النظافة الروحية، النظافة العقلية. لكن على هذا المستوى، فإن الأمور تترك الكثير مما هو مرغوب فيه، لأنه في مواجهة الحقائق القاسية للحياة اليومية، من يهتم بحالتهم العقلية وروحانياتهم وجسدهم؟ عندما لا يكون لدينا أي شيء جوهري في الجسم، ليس لدينا أي شيء جوهري في العقل للتعامل مع ما يؤذينا، وما يدمرنا، وما يهدد بالقضاء علينا. وهذا هو بالضبط الواقع الذي يعيشه العديد من المغاربة… الحياة تصبح قاسية… الموارد شحيحة مع الأزمات المتتالية.

يفقد الناس وظائفهم ويخاطرون بفقدان عائلاتهم بينما يجد آخرون أنفسهم في الشوارع… ويغرق آخرون في التسول قبل أن يصبحوا بلا مأوى…

وهذا هو العتاد…إنها الحلقة المفرغة التي تنتهي بالتحول إلى آلة جهنمية تهلك الأبراج الفولاذية…

✓الحاجة إلى نقاش وطني

نحن بحاجة إلى نقاش وطني مستدام وعقلاني للتفكير في الحلول، وتصحيح أخطاء الماضي وتغيير نهجنا حتى نتمكن من تقديم علاجات فعالة للمغاربة وقبل كل شيء الدعم الجيد.

ومن هذا المنطلق، نحتاج إلى عدد كبير من الأطباء النفسيين، ووحدات الرعاية الجديرة بهذا الإسم، ومراكز مخصصة لمختلف أنواع الإدمان التي تضرب قلب المجتمع، والمستشفيات، في جميع مناطق المغرب، وخاصة في المناطق النائية، لأنه هناك أيضًا، وقبل كل شيء، هناك إخوتنا من البشر الذين يعانون في صمت، وعلينا أن نتوجه إليهم، ونصغي إليهم، ونساعدهم على تجاهل ذلك.

ومن كل هذا يجب علينا أن نجعل الصحة النفسية للمغاربة من أولويات الصحة العمومية…

يجب أن نجعل الصحة العقلية للمغاربة أولوية للصحة العامة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.