* مهرجان أبو ظبي يطلق سيمفونية “سلام حب تسامح” بمشاركة محمود التهامي و300 موسيقي عالمي

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

من أبي ظبي : الزميل مصطفى فاروق

 

أطلق مهرجان أبو ظبي السيمفونية الثلاثية العالمية “سلام حب تسامح” التي تجمع أكثر من 300 موسيقي من مختلف دول العالم من بينهم المنشد المصري محمود التهامي.

 

 

ويمثل التهامي مصر والعالم العربي والمجتمع الإسلامي في السيمفونية العالمية متعددة اللغات واللهجات والجنسيات التي يطلقها مهرجان أبو ظبي في ختام عام 2022 بمشاركة نخبة من الفنانين العالميين مثل ليسيث سكوت من الولايات المتحدة الأمريكية وأوليفيا فويت من أوبرا متروبوليتا نيويورك وسومي جور من كوريا الجنوبية وبي ليبو موراك من جنوب أفريقيا بجانب أوركسترا أكاديمية بيتهوفن المشهورة، بقيادة المايسترو دييجو نافارو، يجتمعون مع أكثر من 350 مغني كورال و300 موسيقي من مختلف الجنسيات حول العالم.

 

 

 

كما تجمع سيمفونية “سلام حب تسامح” بين ثلاثة من أشهر المؤلفين الموسيقيين من الإمارات والعالم، بمشاركة ديفيد شاير، الحائز على جائزة الأوسكار، والإماراتي إيهاب درويش الحائز على ترشيح جوائز غرامي وعضوية أكاديميتها، وجون ديبني الحائز على جائزة إيمي، ليقدموا معًا توليفة موسيقية عالمية تمزج بين الموسيقى الكلاسيكية ولمسات التراث العالمي لتمثل نداء محبة وسلام يجمع مختلف الثقافات والرؤى والموسيقى رغم اختلاف الجنسيات واللغات.

 

 

 

وقالت هدى إبراهيم الخميس، مؤسس مجموعة أبوظبي للثقافة والفنون، المؤسس والمدير الفني لمهرجان أبوظبي: «إنّ للموسيقى دوراً ملهماً في تعزيز قيم التعايش والمحبة والسلام بين الثقافات والشعوب، وللتعبير الثقافي والإبداعي القدرة على ترجمة الحضور الإماراتي عالمياً بجهود الدبلوماسية الثقافية وقيم الأخوّة الإنسانية التي كان للدولة الريادة في إعلائها والعمل على ترسيخها منذ التأسيس على إرث المغفور له الشيخ زايد، طيّب الله ثراه، مروراً بوثيقة الأخوّة الإنسانية وصولاً إلى اتفاق السلام الإبراهيمي».

 

 

وأضافت: «ترجمةً لقيم الحوار التي تتبناها دولة الإمارات العربية المتحدة بقيادة حكيمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، واحتفاءً بوجود 200 جنسية تعيش في تناغم وانسجام فريد على أرض الإمارات، تنطلق «السيمفونية الثلاثية: سلام، حب، تسامح» عمل التكليف الحصري من إنتاج مهرجان أبوظبي، الذي يجمع ثلاثةً من أبرز المؤلفين الموسيقيين من الإمارات والعالم: إيهاب درويش الحائز ترشيح غرامي وعضوية أكاديميتها، وجون ديبني الحائز جائزة إيمي، وديفيد شاير الحائز جائزة الأوسكار، ليطلقوا مع أكثر من 300 موسيقياً من حول العالم، نداء محبة الإنسان للإنسان، في مزيج مبدع من الثقافات الموسيقية يحفل بالموسيقى البوليفونية الكلاسيكية الغنية، وبالإيقاعات التراثية المتجددة التي تعكس وحدة الإبداع والقيم بين الشرق والغرب».

 

 

ومن جانبه، عبر محمود التهامي عن فخره للمشاركة في هذه الحدث العالمي لما يمثله من نقلة فنية عالمية له، موضحًا اختياره تأدية مزيج غنائي يجمع بين قصيدة “ولد الهدى” للشاعر أحمد شوقي وقصيدة “أدين بدين الحب” للفيلسوف ابن عربي وذلك على طريقته الخاصة وتتلائم مع المزيج الموسيقي العالمي للسيمفونية.

 

 

كما أضاف التهامي أن سيمفونية “سلام حب تسامح” تعد تجسيدًا حيًا لرؤيته الفنية التي يسعى خلالها لنشر الإنشاد الديني باللغة العربية الفصحى في المحافل العالمية وسعيه لتقديم رؤية متجددة وعصرية لعالم الإنشاد للأجيال الحالية والقادمة بتوزيعات موسيقية عالمية، موجهًا شكره لمهرجان أبو ظبي ومديرته هدى إبراهيم لتحويل أحد أحلامه لواقع ملموس عبر سيمفونية عالمية.

 

 

 

 

وتأتي السيمفونية الثلاثية لتضع مسك الختام على التعاون الفني بين محمود التهامي ومهرجان أبو ظبي بعد النجاح الجماهيري الكبير الذي لاقى إحيائه مؤخرًا حفل إطلاق ألبوم “أنين” في حفل تاريخي في مصر، كأول حفل إنشاد ديني في الأهرامات، بجانب مشروع “التراث والتناغم” وعدة حفلات غنائية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.