كرة القدم الإسبانية مهددة باستبعادها من المشاركة في المنافسات القارية والدولية.. فهل يودع ريال مدريد الشامبيونز ليغ؟

0

احصل على تحديثات في الوقت الفعلي مباشرة على جهازك ، اشترك الآن.

 

فلاش24 – محمد عبيد

في الوقت الذي تعول فيه أندية ريال مدريد وبرشلونة وجيرونا واتلتيكو مدريد وكذلك وأتلتيك بلباو وريال سوسييداد المشاركة في مسابقات كؤوس أوروبا لكرة القدم الموسم المقبل، قد يخيب هذا الأمل لكن إذا فرض الاتحاد الأوروبي لكرة القدم والفيفا عقوبات على الاتحاد، فقد لا يتمكنون من أخذ مكانهم فيها… ويبقى مصير هذه الوضعية معلقا خلال ال24 ساعة القادمة.

ويأتي هذا الاحتمال والتوقع بعدما انتشر بشكل واسع في الأسابيع الأخيرة خبر تدخل الحكومة الإسبانية في شؤون الاتحاد الإسباني لكرة القدم، والذي تسبب الآن في فوضى عارمة، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى مزاعم الفساد ضد الاتحاد وبعض أعضائه الحاليين والسابقين.

وبحسب صحيفة ماركا، فلقد أعلنت الحكومة يوم الثلاثاء الاخير عن إنشاء لجنة للإشراف والتوحيد والتمثيل، والتي ستشرف على الاتحاد.

وتم تكليف أيقونة كرة القدم الإسبانية فيسنتي ديل بوسكي برئاسة هذه اللجنة، بعد حصوله على موافقة الرئيس بيدرو روشا.

مزاعم الفساد ومع ذلك، فإن هذه الأخبار لم تلق استحسانًا من قبل الاتحاد الأوروبي لكرة القدم والفيفا، اللذين يطالبان بتفسير حول مشاركة الحكومة في الاتحاد، وفقًا لصحيفة دياريو AS. ويجب تقديم الرد بحلول يوم الجمعة، وإذا لم يكن الرد مرضيًا، فقد يتم استبعاد أندية الدوري الإسباني والمنتخبات الوطنية الإسبانية على الفور من المسابقات الأوروبية والعالمية.

ويذكر وكما سبق وان اثرنا ذلك في مقالة سابقة بأنه كان ان انفجرت قضية مثيرة الجدل داخل الاوساط الكروية بإسبانيا على إثر ما قررته الحكومة الإسبانية بوضع اتحاد الكرة الإسباني تحت وصايتها.

وحالما تبث هذا الإجراء فإنه برأي المراقبين والمختصين سيعرض الاتحاد الإسباني لكرة القدم لتهديد منتخبه بالإقصاء من خوض نهائيات كأس أوروبا2024 التي تستضيفها ألمانيا الصيف المقبل، وحرمان دولة إسبانيا من استضافة كأس العالم2030 التي حضيت بتنظيمها بالمشاركة مع المغرب والبرتغال..

ويخشى المراقبون من تطور دراماتيكي للأحداث قد تعصف بمستقبل كرة القدم الإسبانية وتعرضها لعقوبات غير مسبوقة، خاصة وتفيد مصادر أن مدريد توصلت السبت 27 أبريل 2024، برسالة من الاتحادين الأوروبي والدولي لكرة القدم يطلبان من خلالها توضيح خلفيات قرار وضع الاتحاد المحلي لكرة القدم تحت وصايتها… إلا أنه لم يصدر عن الاتحاد الإسباني لكرة القدم أي تعليق علني…

ويستند المراقبون في تخوفهم من أن تعصف هذه الأحداث بمستقبل كرة القدم الإسبانية وتعرضها لعقوبات غير مسبوقة، علما أن “فيفا” سبق وأن عاقبت الكثير من الاتحادات المحلية لنفس السبب “تدخل السياسة في الرياضة”…

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.